كتب · يلا نتعلم شيء جديد · تطوير

٤ نقاط اساسية لتعزيز العلاقة الزوجية 

لكل واحدة متزوجة او مقبلة على الزواج ، رجاءا اقرأي بوست اليوم الى النهاية ..💚

.

.

اسمع بنات كثير يشتكون من ازواجهم ما يعطونهم وجه او انهم ما يوفرون لهم طلباتهم ، تدرون وش السبب؟

السبب اللي يمنع الرجل من انه يعطي هو التالي :

انه ما يحس بتقدير المرأة لمجهوداته

ولا يحس ان المرأة تقدر رأيه و افكاره

و مهما سوّا تظل هي سلبيه و غير راضيه

وعلى طول تنتقده وتقلل من شأن محاولاته في حل اي مشكله

و الاسوأ من كذا انها تحسسه انه ” مجبور يسوي كذا ”

.

.راح اتناول كل نقطة على حدا عشان نعرف مواطن الخلل :

.

اولاً : لازم نعرف ان عطاء الرجل يختلف تماماا تمااماا عن عطاء المرأة ، كيف؟

اولا عطاء المرأة غير محدود ، لان ربي خلقها كذا ، دايما مشغوله ودايما وراها اشياء كثير تسويها حتى لو هي في اجازة ومسترخية بيكون في بالعا الف شغله ودها تنجزها و بالنسبه لها اشغال البيت ما تنتهي ابداً و ممكن تقعد تشتغل من الصبح الى الليل وتتوقع من الرجل انه يسوي زيها ويعطي بلا حدود وهذا التوقع الكبير هو الخطأ الاول ..

.

عطاء الرجل يختلف تماماً عن عطاء المرأة، عطاء الرجل يقتصر على انه يوفر مكان معيشه افضل وظروف ماديه افضل ،و في انه يوجد جو من التوازن داخل البيت ، يوفر اشياء المنزل ، وهذي الامور ..

.

.

الحين احنا فهمنا الفرق بين العطاءات

يجي السؤال المهم ..

كيف نقدر نزيد من عطاء الرجل ؟ احنا لسه نبي اشياء كثيرر مرة..

اول نقطة هي اهم نقطة :

.- لا تحسسينه انه مجبور او ملزم انه يسوي هالشيء ، لان شعور الالزام هو اسوأ شعور ممكن يحسه الرجل ، مو بس الرجل حتى انتي ماتحبين احد يجبرك على شيء صح!

.

– النقطة الثانية : قدّري جهودة اللي يسويها عشانك ، التقدير مهم يا بنات ، لازم تعودين نفسك على التقدير : عودي نفسك على اظهار التقدير : قولي شكراً لك، الله يعطيك العافية ، ما قصرت .. تحسونها كلمات عاديه ، ترا لها تأثير كبير يا حبيباتي.

.

.- النقطة الثالثة :

عطية مساحة يتنفس فيها ، بليز اذا جاء من العمل اتركيه يرتاح لحاله بهدوء و اخذي اطفالك لابعد غرفة بالبيت 🙌🏼، الرجل يحتاج وقت عشان يطلع من جو العمل ويدخل بجوّ البيت ، ولازم تعطينه هالمساحة الهادية عشان يسترخي وصدقيني راح يجي ويشكرك على هذي المساحة !

.

.- النقطة الرابعة ✅ : الرجل يحتاج انه يمارس هواياته ويطلع مع اصحابه لانه بكذا يتخلص من الضغوط اليومية ، رجاءا لا تعارضين هالشيء واحترمي وقته الخاص ، وعطيه مساحة يتنفس فيها ويخلص نفسه من الضغوط.

.

– اخر نقطة ؛ الله يخليك لا تشوفين مسلسلات و تقولين ليه زوجي كذا ، لا تفكرين ابداً انك تقارنين زوجك بأي احد ثاني ، انتب بنفسك ما ترضينها لو احد قالك ليه ما تصيرين نفس فلانه ؟ صح؟

عشان كذا يا حبيباتي المقارنه قاااااته ، عاملو ازوجاكم بالقبول مو بإستنقاص شأنهم!

كتب · يلا نتعلم شيء جديد · تطوير

درر من خبير العلاقات الزوجية د.جون غراي 

اهلا وسهلاً

كتاب د. جون غراي خبير العلاقات الزوجية و اللي كان بعنوان ( لماذا يتصادم المريخ والزهرة) يعتبر من اكثر الكتب مبيعاً بالعالم

صعب علينا كنساء تقبل المساعدة من اي شخص ، لكن نظرتنا هذي لازم تتغير ، لان عشان العلاقه تنجح بين الزوج وزوجته لازم وركزوو على لاازم 😁 انها تتراجع و تسمح له بالمساعدة حتى لو كانت بسيطه وتقدر هذي المساعدة 💗 التقدير سبب من الاسباب الي تجعل الزوج اكثر عطاءا
لازم علينا كنساء ان نكبح جماح ” العطاء اللا محدود لكل الناس” وبالمقابل نحرص على تلبيه احتياجاتنا ✨💗 لان حواء سبحان الله تستمتع بالعطاء لكن اذا كان هذا العطاء يستنزف صحتها وطاقتها فالامر ليس لصالحها وايضا يجب عليها تقبل مساعدة الاخرين لها يعني” لا تكابرون☺️”
كافئي نفسك، دلليها 👀💅💆💄 واحرصي ان مثل ما يكون فيه وقت للعطاء لازم يكون فيه وقت لمكافئه الذات و الحرص على راحتها واسترخائها💚 هالشيء راح يخلي زوجك يحترمك ويقدرك اكثر مما لما تكونين فانيه نفسك ” بالعطاء اللامحدود” 😉 معادله بسيطه تحدث فرق عظيم! 😇

يعني كل ما قضت المرأه وقت لنفسها يزيد شعور الرجل لإعطاؤها المزيد مما تحتاجه👍

مشاعر المرأة السلبيه مثل لما تركز في العلاقه على الاشياء اللي ناااقصتها 😶🚫 هالشيء يزيد من حدة ضغوط الرجل ،ليه؟ لان الرجل وقتها يشعر بالاخفاق و الاحباط وهذا الشيء يقلل من عطاء الرجل .

نصيغ الموضوع بطريقه اخرى؟

كلما بدت السعادة على المرأة يشعر الرجل بأنه ناجح ويصبح شعوره افضل وعطاؤه اكثر ✨

كتب

كوخ العمّ توم – هارييت ستاو

رَفّ دِيمَه

-“بابا اشترة بأي ثمن إن معك مالا كثيرا واني اريدة على كل حال . . . “

-“ولكن ما حاجتك اليه يا ايفا ؟ اتريدين ان تتخذي منه حصانا خشبيا هزازا أم ماذا ؟”

-“أريد ان اجعله سعيدا “

-“هذا سبب وجيه . طبعا “

أغمِضُ الآن عيني فِي مُحاوَله أنْ أُحلّق في خيالي بَعيداً هناك ..الى حيث يستطيع خيالي الوصول  , الى ذلك العالم .. حيث لا وزن لإنسانيتي , حيث أعيشُ مُتجردة من أبسط حقوقي  الأكل , الشرب , الراحه .. و أن أكون ملك نفسي و أن ابقى مع عائلتي..

الى ذلك المكان حيث لا املك شيئا من الدنيا غير روحي وملابسي الرثه .. بل أكون مِلكَ شخص لا تزيد انسانيته عنّي ..حيث أُباع في سوق كما تباع الاحصنه و الابقار , والفرق الوحيد بيني وبين الابقار هي أنّي أشْعُر , و أدمع  بصمتٍ ويتقطع قلبي إربا لمفارقه أحبابي .

و أتسائل بداخلي فقط , كيف يمكن…

View original post 1٬202 more words

كتب

مع الناس لعلي الطنطاوي

لا تستطيع ان تقرأ للشيخ علي الطنطاوي من غير ان تتشبع بفكرة , او تقتبس الكثير من اراءة ..

كتاب مع الناس هو كتاب يشرح المشاكل الاجتماعيه ويحللها بطريقته الطنطاويه.

عندما اتحدث عن التشبع بفكر الشيخ علي رحمه الله أعني نظرته للأمور , فبالإضافه الى اسلوبه السلس وقلمه المتقن لا يسعك الا ان تقف مبهورا من النص امامك ..

يشرح المشاكل الاجتماعيه شرح رائع , فتارة النص مليء بالسخريه وتارة يقوم بإشعال نار النساؤل في عقلك .. لماذا نحن هكذا ؟ فعلا ؟

أصبح الوعد الشرقي مرادف للكذب والتلاعب و اصبح الوعد الغربي هو معيارا للدقه ؟ كيف اصبحنا هكذا ؟

يعمل الكتاب على جلو افكارك , ينيقيها مما قد شابها من توافه الافكار العالقه ايا كان مصدرها ..خصوصا ان كانت تلك الأفكار تتعلق بمن هم حولك من الناس والمشاكل الاجتماعيه .. ويركز على اساس المشكله ,يشرحها ويعالجها .. كمشكله الزواج والحب , والهراء الذي ينطق به بعض سادة الاقلام والفن عن الحب ؟

فتستفيد من ذلك الكثير .. من الناحيه الثقافيه بالاضافه الى تقويه لغتك ونظرتك لأغلب المشاكل الاجتماعيه , صحيح ان الكتاب ليس بالحديث , لكن يبدو ان المشاكل الاجتماعيه التي عانى منها العرب في الثلاثينات الى الخمسينات من القرن الماضي لايزال يعاني منها ..

لا تستطيع ان تقرأ مقاله للطنطاوي الا ان تقف بعدها لتقول .. هذا صحيح ! مالعمل  ؟ فتجد الدواء على بعد صفحه او صفحين منك ملخصا في ربع صفحه فتتشربها .. !

الحقيقه اننا  دائما مانحدث عن النهضه بدلا من الركود والبلاهه الاجتماعيه التي نعيش بها , حقا! لذلك يلزمنا التشبع قليلا بالفكر الطنطاوي وأن نمتلك الجرأة والقوة لنتكلم بها ونغير من بعض عاداتنا الباليه في التعامل مع الامور .. انه يحفزك على فعل الامور التي نغفل عنها والتي لها اهميتها في ديننا ..

من احد المقالات التي قرأتها روعه ( ولا تقل روعه عن بقيتها ) هي كيف نؤدي شُكر النعم التي انعمها الله علينـا ؟ نستطيع ان نحمد الله في اليوم مئه مرة لا بل ألف مرة ولن نسطيع ان نؤدي شكرها . لأن شكرها لا يتم باللسان بل بالفعل ايضا ..

“الشكر لايكون باللسان وحدة ولو امسك الانسان سبحه وقال الف مرة (الحمدلله ) وهو يضن بماله ان كان غنيا ويبخل بجاهه ان كان وجيها ويظلم بسلطانه ان كان ذا سلطان لايكون حامدا لله وانما يكون مرائيا وكذابا”

اذا كنت شخصا غنيا فإن تصدقك على الفقراء يعد شكرا للنعمه التي انعمها الله عليك , ان كنت قويا فإن مساعدتك للضعفاء هو شكرا لله على نعمه القوة لديك .. وهكذا ..

“الذي عندة بذله صالحه لم تخرق ولم ترقع ولكنه مل منها , وعنده ثلاث جدد من دونها , يستطيع ان يعطيها لصاحب الثيب المرقعه , ورب ثوب هو في نظرك قديم وعتيق بال لو اعطيته غيرك لرآه ثوب العيد ولاتخذة لباس الزينه “

وفي مقاله عنوانها ( كل شيء للناس ) تحدث الشيخ عن هذا الداء ذو الجذور العميقه في العرق العربي .. كل شيء للناس ! هل هذا صحيح ؟

في اجاباته عن اسئله كثيـــــــــرة  لكن الجواب واحد هو ( الناس) ..

بحديثه عن (الكرافات) حيث سأله احدهم ذات يوم .. كيف تمشي بلا عقدة ! هذا لايليق بمستشار! ماذا يقول عنك الناس!

“نخنق انفسنا بهذة العقدة التي نضعها على اعناقنا كالأرسان ونتكلف منها في حر الصيف مالايطاق من اجل الناس !”

و عن الكعوب العاليه يتحدث , اين هم الفتيات ليسمعن كلامه هنا .. ن المشي بها هو اصعب من المشي على حبل , مرهقه و عاليه و كل ذلك الجهد من اجل الناس !

فأضيف الى هذة النقطه وانا اعرف ما سيقولونه الفتيات هنا .. هذة الكعوب رزة ! لكن انا اقول انه كذبه  فهي تمنح الفتيات طولا ليسوا عليه وقامه ممشوقه لا يمتلكونها بلاضافه الى ذلك فإنها تؤلم! و.. لماذا ؟ لأجل الناس !

وكذلك النساء , زينتهن وابتسامتهم و أدبهن فإذا قابلن الناس تحدثن بأفضل اللهجات! لكن بدون الناس تقابل ذويها بوجه متجهم ولفظ جافي  وكذلك يصنع الرجل !

“نتعب انفسنا ونقيد اعناقنا وارجلنا للناس وكل خير عندنا هو للناس

فيا أيها الناس  متى نعيش لأنفسنا ؟ ومتى نستطيع أن نقف عند حد الشرع وحد العقل؟ ومتى يخرج فينا العقلاء الأقوياء الذين يكسرون هذه القيود؟”

كتب

أسعد امرأه بالعالم لعائض القرني

“إنك تخطئين كثيرا إذا توهمت أن الحياه لابد ان تكون لصالحك مائه بالمائه,فهذا لا يتحقق إلا في الجنه, لا تعيشي في عالم المثاليات , حيث تريدين صحه بلا سقم و غنى بلا فقر وسعادة بلا منغصات . “

هذا الكتاب كان مركون في مكتبه المنزل منذ فترة طويله جدا , ربما عندما كنت في المرحله الثانويه .. شرعت في قراءته لكن  لا اعرف لما لم اكمله , ربما لأنه مليء بالوعظ والارشاد , بالرغم من الاسلوب الأخاذ ! لكن بالتأكيد في الفترة كان كلا من البيت والمنزل لا يكف عن الوعظ والارشاد ! كنت بحاجه لكتب مختلفه مثل شين كوفي أو شوربه الدجاج !

عموما , عدت الآن لقراءته ,حنين مـا شدّني إليه.. بالتأكيد كلكم يعرف كتابه الشهير ( لا تحزن ) ,يوجد من الشبه الكثير بين هذا الكتاب وهذا الذي اتحدث عنه , حيث انه عصارة كتاب لاتحزن ! لكنه يقول ( لاتحزني ) ! فهذا الكتاب لكِ انتِ ! موجه للمرأه المسلمه ولا شيء سواها , يخاطبها بأرقى العبارات , هذا الكتاب انيق و مزخرف و فقط راقي !

في كل رأس صفحه إضاءة , تليها بيت من الشعر من روائع القرني أو من الامثال الشائعه لكثير من الشعراء . تعلمون ؟ شعر الحكمه يجب التوقف عندة كثيرا لأنه يصيب في الصميم ,  وعندما نقرأ سطر واحد من هذا الشعر فقط نشعر كأننا اشعلنا مصباحا ..

فعندما نكمل قراءة النص تكون معالم الطريق محددة واضحه , الفكرة تكون معروضه بأبهى حله مكتوبه بأرقى عبارة . هذا هو عائض القرني , من لايعرف اسلوبه في الكتابه ؟ رائع بحق .. ” له قلم سيّال” ..

عندما تقرأي أسعد امراه في العالم , حاولي فقط ان لاتضيعي في زينه الحروف , اقتنصي المعاني , الأفكار ..!

عندما تحدث عن هذا الوهم الذي يشغل أغلب عقول النساء , وهذا الوهم هو أننا نعيش الدنيا كأن ستكون لنا حياه اخرى , فنعيش مهمشين لا تهمنا الا سفاسف الامور من القيل والقال واللبس والموضه ! نسينا بأن حياتنا قصيرة جداا فلا وقت لنضيعه على المسلسلات التافهه و الافلام السخيفه , نعيش بأهداف وهميه بأن نريد ان تكمل لنا الدنيا وهي لن تكمل أبدا , نسينا بأن الدنيا متقلبه فيوم معنا ويوم علينا , نسينا !! و ألهتنـا توافه الامور ..

الآن لنعد .. لنعد الى الله ..

فباب التوبه مفتوح , كما اخبر الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه القدسي ” أنا عند ظن عبدي بي ” .

لنعد, فالدنيا لا تكمل لأحد , ولنتذكر ان الله ما وضعنا في هذة الحياه الا لنعبدة لا لأن نسهى عن عبادته ..

وان الكمال ليس من خصائصها , انما الكمال لله , والكمال في الجنه . لا الدنيا ..

إذن , لكل من لم تقرأ لعائض القرني كتابا من قبل , فهذا الكتاب سيشكل بدايه جيدة لكتبه ..

فلسفة ديمز · كتب

هل القراءة سدّ ثغرة أم زيادة فجوة ؟

ثمه ما يؤرقني مؤخرا , تساؤل بسيط جاء اثر عبارة قرأتها صدفه مؤخرا .. “أننا كلما ارتقينا كلما ازدننا هشاشه ” , القراءة هي رقي , لكن .. هل فعلا تزيدنا هشاشه ؟ أم هي مجرد اللياقه العقليه التي تمدنا بها القراءة كهديه مجانيه عندما نقرأ ؟

الحقيقه انني قد توصلت الآن الى جواب يرضيني ..

ان القراءة هي ضوء ساطع .. التنوّر = الثقافه

من عاش بالظلام كان يعيش في فوضى , لايهمه شيء لأنه لا يرى شيء ولا يؤرقه شيء عن نفسه أو عن امته ولا شئونه النفسيه لأنه ببساطه يرى ان كل شيء على مايرام وان كل شيء بخير وهذا خطأ لأنه اساسا لا يرى شيء ..

عندما يفتح فجأه هذا الضوء , هذا النور الباهر .. قوة الكتاب .. يرى كل شيء على حقيقته وبنفس حجمه ..

كيف وقد كانت الاشياء تتخذ اكبر من حجمها بكثير عندما كنا في الظلام ؟

نرتعب فعلا .. عندما نرى حقيقه الاشياء من حولنا لأول مرة .. قد نقرر الهروب بعيدا عن هذا المكان المضيء لأنه يكشف كل شيء .. ويفضح كل شيء ..

قد نقرر ( إغلاق الاضاءة ) لأن العيش في الظلام مريح , ولا يستدعي كل هذة ( الربكه والخوف من مواجهه الحقائق ) ..

هل فعلا سنختار الاختيار الثاني , ونفضله على الأول , لأن به لا نتجاوز منطقه الامان و منطقه الراحه , سنصاب بالجبن وسيصيبنا الترهل الفكري بعدما اكتسبنا اللياقه ..

فائدة القراءة جليله ..

فلا تخافوا منها .. بل امشوا في طريقها وسيروا تحت نورها , لأنها هي النور والعالم بلا القراءة هو الظلام الدامس ..

هل سنعود الى سباتنا الأولي ..هل سنختار الغيبوبه بعدما استيقظنا ؟

هل سنختار العيش كالأموات , كالأحجار بعد ما كنا احياء نتسم بالمرونه والحيويه ؟

القراءة هي الحياه , هي التي تمنحنا الحياه ..

القراءة تهدم اسس الحياه البدائيه التي تأقلمنا على العيش بها , القراءة تمنحنا الشجاعه لنمضي قدما في الحياه , لنجدد مبادئنا الباليه وافكارنا العتيقه التي عفا عنها الزمن , هل سنكتسب كل هذا ..

هل سنرحب بتجديد القراءة لذوتنا ؟ هل نسمح للقراءة بخلع جلدنا القديم ؟ ونجعلها بذلك تكسبنا من حليّ الفضل ثيابا ؟

لماذا لا نجدد جلدنا المهترئ كما يجدد الثعبان جلدة ؟ ونقوم حياتنا بناءا على حقيقه ما نرى ..

اليس ذلك امر جيد لنفعله ؟

اقرأو ..

قال الله تعالى في كتابه الحكيم

(يرفع الله الذين آمنو منكم والذين اوتوا العلم درجات) المجادله :11 ..

كتب

الإنسان ذلك المجهول لأليكس كاريل

نعيش في رخاء , نرتدي ثياب ناعمه , نأكل وجبات شهيه وطريه , نتنقل بالسيارة والطائرة , تجذبنا علوم المادة , تطورنا في التكنولوجيا , هل تخلينا عن حقيقتنا .. ام كان التطور على حساب ذواتنا ؟

نعم .. تطورت علوم الجماد على حساب معرفتنا بأنفسنا , بنينا حضارتنا بجهل في حقيقتنا ..

بنيناها فتقدمت الحضارة ولكنها هبطت بنا .. هبطت بنا أخلاقيا وبدنيا .. اصبحنا كآلات , كقطيع من الخراف , كلنا متشابهون كلنا لنا نفس الاحتياجات  فكلنا نريد (الرخاء ).. كلنا نبحث عن كل ما هو مادة وتجاهلنا كل ماهو غير مادي مثل الروح ..

احساسنا الأدبي آخذ في الانحدار .. لأننا نحتقر كل ما هو طيب وصغير , ونعظم كل ما هو شرير وكبير ..

هذا ما ترسله افلام السينما السخيفه , حيث تطبع بلا وعي في عقول الاطفال , فنرى الاطفال حينا يمسكون المسدسات البلاستيكيه و يتخدون من اللص قدوة !

حقا .. الى اين تسير بنا حضارتنا .. انها تنحدر .. لأنها قائمه اساسا على جهل منا بذواتنا ..

انها قائمه وآخذة في الانحدار وستنهار كما تنهار الحضارات القديمه  ..

اذن .. فإن معرفتنا بأنفسنا , بالإنسان .. وان نبني حضارة جديدة قائمه على فهم الانسان وعلى فهم احتياجاته لنتقدم لا لنتأخر وننحدر ..

وان نتقدم في علم الانسان .. فنحن الآن نملك كل ما يلزم .. نحن نملك العلم .. لماذا لا نسخرة لمصلحتنا ؟

لنتجنب الانهيار وتحلل الانسان وذوبانه بعيدا عن قيمه الحقيقيه ومبادئه علينا ان نتقدم في فهمه ..

في هذا الكتاب يشرح المؤلف في فصول , مدى تعقيد الانسان .. حقا ان الانسان كائن معقد , فجهازة العصبي و جهازة الهضمي وكل اجهزته تعمل ككتله واحدة .. لا يمكن التعامل مع جزء على اساس انه مستقل .. بل ان الانسان كتله واحدة معقدة ..

الجهاز الهضمي للإنسان مخلوق ليهضم كل ما هو قاسي و صلب , كالخبز اليابس واللحم القاسي .. جهاز الانسان العصبي دقيق في عمله و متين ..

ان الانسان مخلوق لظروف الحياه الغير منتظمه .. بل ان الروتين والرخاء الذي يعيشه الانسان المعاصر يلحق ضررا في جهازة العصبي ! ويقودة الى الجنون والى اظطرابات العقل والشخصيه .. وهذا ماتدل عليه اعداد الملتحقين في المستشفيات النفسيه …

“ان الفساد العقلي  أكثر خطورة  على الحضارة من الأمراض المعديه التي قصر علماء الصحه و الاطباء اهتمامهم عليها حتى الآن ”

“فإن صحه العقل والحاسه الفعاله والنظام الأدبي والتطور الروحي تتساوى في اهميتها مع صحه  الابدان ومنع الامراض المعديه “

ونكمل رحلتنا مع الانسان لنتحقق من الانسان ليس مكون من مادة فقط … يوجد جزء من الانسان غير مفهوم ..

“ولاينبغي ابدا تجاهل الحقائق الغير قابله للتفسير ..”

الانسان لديه وجوه نشاط عقليه مجهوله بالنسبه له , كالبصر المغناطيسي  وهو قدرة الشخص على النظر الى امور تحدث على بعد سحيق منه , أو قدرته على رؤيه احداث ماضيه او مستقبليه , تجدر الاشارة هنا أن مؤلف هذا الكتاب كان يدرس الامور الميتافيزقيه ..

حسنا .. مالإنسان .؟ من نحن ؟

” اننا ذرات متناهيه الصغر , على سطح حبه تراب تسبح في الفضاء “

ان الانسان اطرى و أكثر مرونه من الحديد والفولاذ وهو يعمّر اكثر منهما .. الانسان موجود كما النبانات موجودة , موجود كما وجود الحيوانات الا انه ارقى .. ولديه شيء غير موجود في السابقتين الا وهو العقل ..

الانسان خلق ليتكيف مع البيئه , وظائفه التنسيقيه كلها تعمل بإنتظام , كل جزء بالانسان يعلم الماضي ويعلم الحاضر ويعلم الامستقبل , ان كل جزء في الانسان يعمل بدقه و يعمل بإنتظام شديد , كل جزء منه يعمل لمصلحه الانسان ..

فالجلد يمنع تسرب الماء والغازات منه واليه , الانسان مزود بجهاز مناعه وهو خط دفاع الانسان الأول ضد الفاتكات البكتيريا والفيروسات ..

كل خليه في جسم الانسان تعمل في وسط مخصص لها .. كلها تعمل بتعاون كلها من اجل وجود النسان , وبقاؤة حيّا ..

مالذي استفيدة من كل هذة الحقائق العلميه ؟ مالذي ينبغي فعله لبناء الانسان والارتقاء به ؟

هذة الحقائق العلميه هامه , اساسيه لتقدم علم الانسان لأنه هذا العلم هو اجدى من دراسه علوم المادة الاخرى , يجب توجيه الجهود لعدد قليل من العلماء للسير في هذ الاتجاه والارتقاء به .. وعلى اساسه يتم بناء حضارة جديدة تقوم لأجل ارتقاء الانسان و تقوم لأجل الانسان , لأنها ستكون حضارة تفهم الانسان فهما حقيقيا ..

ولعمل ذلك يجب  اجراء التجارب طويله المدى , فكما هو معرف فإن عمر الانسان تافه اذا ماقورن بعمر الزمن ..

فعلينا ان نبذل جهدا لفهم انفسنا بدلا من حبس عقولنا في مملكه الجماد ..

ان من الاخطاء التي ارتكبتها حضارتنا الحاليه هي تجاهلنا كأفراد مختلفين , فأصبحنا كقطيع الخراف , تم تجاهل شخصيه الانسان ومعاملته كـفرد مستقل ومختلف عمن هو حوله .. اذن الحضارة الحاليه الغت مفهوم الشخصيه والتفرد  كما يجب ان يفهم ..

” اننا لانستطيع تجديد انفسنا وبيئتنا قبل ان نغير عاداتنا في التفكير , لقد عانى المجتمع العصري من خطأ عقلي – خطأ مازال يتكرر بإستمرار منذ عصر النهضه  , لقد كوّنت التكنولوجيا الانسان  لا تبعا لروح العلم ولكن تبعا  لآراء الميتافيزقيه , يجب ان نحطم الحواجز التي انشئت بين اجزاء المواد الصلبه وبين الجوانب المختلفه لأنفسنا “