فلسفة ديمز · يلا نتعلم شيء جديد · تطوير

مهارة حل المشكلات

مثل أي مهارة في الحياة , كالطبخ او التصوير او الرسم او مهارة القراءة و الكتابه لا نولد بها وانما نكتسبها , نتعلمها ونطور انفسنا بها .. ومهارة حل المشكلات كما باقي المهارات المهمه والضروريه في الحياة وبدونها سنواجه عقبات وعراقيل يمكننا تجاوزها بكل سهوله اذا تعلمنا كيف نفعل ذلك ؟

دائما فكّر بطريقه اخرى , نمّي جانبك الابداعي ! واستكشف طرق جديدة , لا تستخدم الحلول التقليديه الجاهزة , فالحلول التي تنجح مع غيرك في موقف ما قد لا تنجح معك وعندها انت تعد الوصفه المثاليه للإخفاق = )

ان الحياة مليئه بالتحديات , وقد وضعها الله لنتجاوزها ولنصبح اشخاص اكثر ايجابيه وقوّة وأكثر ايماناً بالله فكما نعرف ان الدنيا ليست بدار قرار .

قد تختلف المسميات بإختلاف الاشخاص , بعضهم يسميها مشكلات والبعض الاخر يسميها ” مواقف” و الإيجابيين يسمونها ( تحديات) .. والضروري هنا ان نتعلم ان لا نعطي هذه التحديات اكبر من حجمها وان ندرب عقلنا على فكره انه مهما يحصل فنحن اقوى , لماذا ؟ لأن الله لا يكلف نفساً الا وسعها . السنا مؤمنين ؟

اننا نستطيع حل المشاكل والتحديات عبر استراتيجيات كثيرة , فكل مشكله لها حلّ ان طبقنا استراتيجيتها في حياتنا , فالمكتبات تعج بهذه الكتب لكن ما اريد استعراضه هنا هو التالي :

عندما نمر بأي تحدي بالحياة يجب ان نتمسك بالأفكار التاليه :

– ان هذه المشكله او التحدي الذي امر به هي امر حصل لغيري ( فأنا لست الوحيد )

– ان هذا التحدي هو مؤقت طال الزمان أم قصر ستنتهي بإذن الله .

– انا بعد هذا الموقف او هذا التحدي سأكون انسان أقوى وأفضل.

– ان هذه التحديات حصلت لسبب ما ( لا اعرفه حالياً) ولكنه لصالحي بالنهايه ( فإن كل شيء يكتبه الله هو خير ) .

– التفكير و القلق او الشعور بالذنب حيال هذه المشكله يستهلك طاقتي للحياة ! لذلك يجب ان اتوقف عن هذا السلوك السلبي وابدأ بالبحث عن حل مناسب .

– ان هذا التحدي قد يشغلني عن عبادة الله , وانا لن اسمح له بذلك فأنا شخص مؤمن !

– ان الشيطان يفرح لحزن المؤمن و انا لن احزن لأني شخص مؤمن .. بل سأتفائل واستبشر والفرج من الله قريب بإذن الله .

– ان هذه المشاكل هي شيء و ذاتي شيء آخر فأنا لستُ ما أمر به من ظروف .

– ان الخير دائما في طريقه إلينا و الافضل قادم بإذن الله , اليس الله هو الكريم و هو الغني ؟

و آخر اضافه هو ان نحرص على توازننا بالحياة وان نحرص على تغذيه جوانب حياتنا الأربع المهمه ( الجانب  الروحي ,البدني , العقلي , الاجتماعي ) كلاً بما ينفعه ..

فسبحان الله دائما ابسط الحلول تكون موجودة امامنا ونحن ( دائما ) نعرف ماللذي يجب فعله وما هو التصرف الصحيح = )

كونوا بخير 3>

يلا نتعلم شيء جديد · طعام صحي

اقترب رمضان ~ ما رأيكم بنظام غذائي صحي للشهر الفضيل ؟

لا للريجيم , نعم لنظام صحي متوازن 

كلنا نرغب بأجسام جميله متناسقه , ولكن عندما نتذكر ان هدفنا الجميل مقترن بالتمارين الرياضيه المؤلمه والنظام الغذائي الصارم و القائم على الحرمان , نجد انفسنا فجأه وقد اضمحلت عزيمتنا و قلّ حماسنا لتحسين اجسامنا .

لنتذكر أولا ان لبدننا علينا حق ! لذلك وجب علينا الاهتمام بما نأكله .. لنرى الأمر بصورة اخرى , تخيلوا معي اننا وضعنا الماء او اي مادة اخرى واستعملناها كوقود للسيارة , هل تراها تعمل ؟ وان عملت هل تراها تعمل بكفاءة ؟

هذا سؤال مهم , من هنا ننطلق لنغذي اجسامنا بما هو مفيد لأن الطعام هو وقودنا الوحيد ( يجب ان يكون ذو جودة عاليه فنحن نستحق ذلك )!

ولا يوجد ما هو أفضل ولا الذ ولا اروع من الغذاء الطبيعي الغير معالج , كالخضراوات والفواكه ..!

فالخضار بمادتها الخضراء ( الكلوروفيل ) تزيد من قلويه الدم , مالمهم هنا ؟

المهم ان جميع البطاريات بالعالم تستعمل المواد القلويه لإنتاج الطاقه ( اسمعكم تقولون ما علاقه البطاريات بالموضوع : ) المهم هو التالي : نحن كبشر اذا تناولنا مواد قلويه كالخضراوات الورقيه و البروكلي وغيرها  (ابحث عن معجزة القلويه ) فإن ذلك يمنحنا طاقه هائله  لنفعل ما نريد ولا نصاب بإغماءة بعد الفطور :))) وايضا نحمي انفسنا من امراض عديدة بإذن الله ! مثل السكري و السمنه و القائمه تطول هنا ..

لنأخذ مثالا بسيطا على نظام غذائي صحي !

يفضّل الافطار دائما على ما خفّ و طاب ( بلاش تخبيص : )

علبه زبادي مع نوع او نوعين مفضل من الفاكهه , سلطه و الخيارات مفتوحه هنا , يفضل الابتعاد عن المقليات او النشويات كالأرز و المكرونه وايضا الحلويات .

يجب ان نحرص على شرب الماء او العصائر بعد الوجبات او قبلها بنصف ساعه فذلك الافضل ..

يفضّل عمل الرياضه بعد تناول الوجبه بساعه او ساعتين ..

بعد الرياضه يجب تناول وجبه تحتوي على البروتين و الألياف لتعويض الجسم ما فقده ( لكن بإعتدال فصحن واحد متوسط يعتبر كميه كافيه ) , مثال:صدر دجاجه مشوي مع سلطه بها خس و خيار وغيرها من الخضار المفضله . او تناول الخضار مع نوع من الكربوهيدرات المفيدة كالأرز الاسمر او الكينوا ( نصف كوب الى كوب واحد تعتبر كميه مناسبه ) ..

يفضل دائما عدم خلط البروتينات مع النشويات ( مثل أكل الرز و اللحم او مكرونه بالدجاج ) ..

السحور يكون خفيف ومغذي ويحافظ على طاقتنا خلال اليوم التالي , مثال : تمر وقشطه , أو تمر وكاس لبن او حليب ..

الآن اصبح لدينا منظار مختلف نرى من خلاله أهميه الاعتناء بأجسادنا ومع هذا الاهتمام التدريجي سنخسر الوزن الزائد ونتمتع بالصحه والطاقه وعندها سنتألق ..

اذا راقبنا ما نأكله وحرصنا قدر المستطاع على المفيد سنتمتع بأجساد صحية و رشيقه ليس فقط للعيد ولكن طوال حياتنا بإذن الله

كونوا بخير 3>