كتب

الإنسان ذلك المجهول لأليكس كاريل

نعيش في رخاء , نرتدي ثياب ناعمه , نأكل وجبات شهيه وطريه , نتنقل بالسيارة والطائرة , تجذبنا علوم المادة , تطورنا في التكنولوجيا , هل تخلينا عن حقيقتنا .. ام كان التطور على حساب ذواتنا ؟

نعم .. تطورت علوم الجماد على حساب معرفتنا بأنفسنا , بنينا حضارتنا بجهل في حقيقتنا ..

بنيناها فتقدمت الحضارة ولكنها هبطت بنا .. هبطت بنا أخلاقيا وبدنيا .. اصبحنا كآلات , كقطيع من الخراف , كلنا متشابهون كلنا لنا نفس الاحتياجات  فكلنا نريد (الرخاء ).. كلنا نبحث عن كل ما هو مادة وتجاهلنا كل ماهو غير مادي مثل الروح ..

احساسنا الأدبي آخذ في الانحدار .. لأننا نحتقر كل ما هو طيب وصغير , ونعظم كل ما هو شرير وكبير ..

هذا ما ترسله افلام السينما السخيفه , حيث تطبع بلا وعي في عقول الاطفال , فنرى الاطفال حينا يمسكون المسدسات البلاستيكيه و يتخدون من اللص قدوة !

حقا .. الى اين تسير بنا حضارتنا .. انها تنحدر .. لأنها قائمه اساسا على جهل منا بذواتنا ..

انها قائمه وآخذة في الانحدار وستنهار كما تنهار الحضارات القديمه  ..

اذن .. فإن معرفتنا بأنفسنا , بالإنسان .. وان نبني حضارة جديدة قائمه على فهم الانسان وعلى فهم احتياجاته لنتقدم لا لنتأخر وننحدر ..

وان نتقدم في علم الانسان .. فنحن الآن نملك كل ما يلزم .. نحن نملك العلم .. لماذا لا نسخرة لمصلحتنا ؟

لنتجنب الانهيار وتحلل الانسان وذوبانه بعيدا عن قيمه الحقيقيه ومبادئه علينا ان نتقدم في فهمه ..

في هذا الكتاب يشرح المؤلف في فصول , مدى تعقيد الانسان .. حقا ان الانسان كائن معقد , فجهازة العصبي و جهازة الهضمي وكل اجهزته تعمل ككتله واحدة .. لا يمكن التعامل مع جزء على اساس انه مستقل .. بل ان الانسان كتله واحدة معقدة ..

الجهاز الهضمي للإنسان مخلوق ليهضم كل ما هو قاسي و صلب , كالخبز اليابس واللحم القاسي .. جهاز الانسان العصبي دقيق في عمله و متين ..

ان الانسان مخلوق لظروف الحياه الغير منتظمه .. بل ان الروتين والرخاء الذي يعيشه الانسان المعاصر يلحق ضررا في جهازة العصبي ! ويقودة الى الجنون والى اظطرابات العقل والشخصيه .. وهذا ماتدل عليه اعداد الملتحقين في المستشفيات النفسيه …

“ان الفساد العقلي  أكثر خطورة  على الحضارة من الأمراض المعديه التي قصر علماء الصحه و الاطباء اهتمامهم عليها حتى الآن ”

“فإن صحه العقل والحاسه الفعاله والنظام الأدبي والتطور الروحي تتساوى في اهميتها مع صحه  الابدان ومنع الامراض المعديه “

ونكمل رحلتنا مع الانسان لنتحقق من الانسان ليس مكون من مادة فقط … يوجد جزء من الانسان غير مفهوم ..

“ولاينبغي ابدا تجاهل الحقائق الغير قابله للتفسير ..”

الانسان لديه وجوه نشاط عقليه مجهوله بالنسبه له , كالبصر المغناطيسي  وهو قدرة الشخص على النظر الى امور تحدث على بعد سحيق منه , أو قدرته على رؤيه احداث ماضيه او مستقبليه , تجدر الاشارة هنا أن مؤلف هذا الكتاب كان يدرس الامور الميتافيزقيه ..

حسنا .. مالإنسان .؟ من نحن ؟

” اننا ذرات متناهيه الصغر , على سطح حبه تراب تسبح في الفضاء “

ان الانسان اطرى و أكثر مرونه من الحديد والفولاذ وهو يعمّر اكثر منهما .. الانسان موجود كما النبانات موجودة , موجود كما وجود الحيوانات الا انه ارقى .. ولديه شيء غير موجود في السابقتين الا وهو العقل ..

الانسان خلق ليتكيف مع البيئه , وظائفه التنسيقيه كلها تعمل بإنتظام , كل جزء بالانسان يعلم الماضي ويعلم الحاضر ويعلم الامستقبل , ان كل جزء في الانسان يعمل بدقه و يعمل بإنتظام شديد , كل جزء منه يعمل لمصلحه الانسان ..

فالجلد يمنع تسرب الماء والغازات منه واليه , الانسان مزود بجهاز مناعه وهو خط دفاع الانسان الأول ضد الفاتكات البكتيريا والفيروسات ..

كل خليه في جسم الانسان تعمل في وسط مخصص لها .. كلها تعمل بتعاون كلها من اجل وجود النسان , وبقاؤة حيّا ..

مالذي استفيدة من كل هذة الحقائق العلميه ؟ مالذي ينبغي فعله لبناء الانسان والارتقاء به ؟

هذة الحقائق العلميه هامه , اساسيه لتقدم علم الانسان لأنه هذا العلم هو اجدى من دراسه علوم المادة الاخرى , يجب توجيه الجهود لعدد قليل من العلماء للسير في هذ الاتجاه والارتقاء به .. وعلى اساسه يتم بناء حضارة جديدة تقوم لأجل ارتقاء الانسان و تقوم لأجل الانسان , لأنها ستكون حضارة تفهم الانسان فهما حقيقيا ..

ولعمل ذلك يجب  اجراء التجارب طويله المدى , فكما هو معرف فإن عمر الانسان تافه اذا ماقورن بعمر الزمن ..

فعلينا ان نبذل جهدا لفهم انفسنا بدلا من حبس عقولنا في مملكه الجماد ..

ان من الاخطاء التي ارتكبتها حضارتنا الحاليه هي تجاهلنا كأفراد مختلفين , فأصبحنا كقطيع الخراف , تم تجاهل شخصيه الانسان ومعاملته كـفرد مستقل ومختلف عمن هو حوله .. اذن الحضارة الحاليه الغت مفهوم الشخصيه والتفرد  كما يجب ان يفهم ..

” اننا لانستطيع تجديد انفسنا وبيئتنا قبل ان نغير عاداتنا في التفكير , لقد عانى المجتمع العصري من خطأ عقلي – خطأ مازال يتكرر بإستمرار منذ عصر النهضه  , لقد كوّنت التكنولوجيا الانسان  لا تبعا لروح العلم ولكن تبعا  لآراء الميتافيزقيه , يجب ان نحطم الحواجز التي انشئت بين اجزاء المواد الصلبه وبين الجوانب المختلفه لأنفسنا “

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s