كتب · يلا نتعلم شيء جديد

اخطائي القرائية : )

زادني علما بجهـلي ..

في هذة التدوينه يا عزائي سأذكر لكم من الاخطاء التي كنت اقع بها كثيرا في بدايه مشواري القرائي ..
هي مفيدة لكم ان تعرفوها و ان لا تقعوا بها اذا كنتم في بدايه مشواركم مثـلي .!
كنت اقع بنفس الاخطاء حتى الى وقت قريب جدا من اليوم .. مثل الوقت الذي كتبت به التدوينه السابقه !
لكن حصل ان تبدل مفهومي عن الكتب وعن القراءة بشكل عام عندما شرعت في قراءة كتاب مروتيمر ج ادلر – كيف تقرأ كتابا ..

عرفت ان القراءة ليست ان نفتح كتابا ما بهدف الفضول وان نعرف ما بهذا الكتاب وعن مااذا يبحث ..
القراءة خطوة ابعد كثيرا من مجرد التفحص..هي حاله الانتقال من الفهم الاقل الى الفهم الأكثر .. هي حاله التنوير التي تحدث بعقلك عندما تتعلم شيئا جديدا ..وانت كقـارئ لديـك مسؤوليـات تتحملـها .. ومناقشـات يجب ان تتمهـا ..وحوار يجب ان يُجرى مع الكتـاب ..
و من هذا المفهوم في كتاب موتيمر انطلقت ..

أخطائي السابـقه :
كنت اذا اردت ان اقرأ كتابا افتح احد المواقع المهتمه في هذا المجال و ابحث عن الروايات المطروحه .. متجاهله بذلك نفسي و رغباتي التي حتما لها ميول معيـن نحو نوع او اكثر من الكتب !
هذا لأن هدفي في القراءة لم يكن واضحا تماما , لذا فإن بحثي و قرائتي للكتب لم تكن مثمرة جدا ..
وكنت افوز قليلا ببعض المعلومات التاريخيه و العلميه وهذا كل شيء !

كان امرا يصيبني بالاحباط حقا , هل يعقل ان هذة هي القراءة فقط ؟ لابد ان امرا ما ينقصني ..
وكنت على صواب اذ كان ماينقصني هو وضع هدف واضح .. وتعلم فـن القراءة ..
ولأني لم اجاوب على السؤال الكبير .. ماذا أريد ان اقرأ ؟

طبعا كنتيجه لعدم وجود اي اهداف من عمليه القراءة كانت الكتب في مكتبتي تتكدس شيئا فشيئا ..
كانو يسمونني بـ ديمه مجنونه الكتب ..
ولا يعرفون ان الحصيله المعرفيه التي حصلت عليها هنا شيئا ضئيلا جدا ..

كانت الكتب اغلبها روايات , قليلا من كتب التاريخ الذي لم اقرأ منه الا صفحتين فيصيبني الملل ثم ابدأ في قراءة روايه ..
ثم انتهي منها و اقرأ روايه اخرى وهكذا .. اقرأ الروايات فقط .. انا لا اقول ان قراءة الروايات هي مضيعه للوقت ولكن اقول ان اهدافي لم تكن تتناسب مع ما اقرأه ..

انظروا الى المفارقه ادناه :
كنت اقرأ الكتب لأني اريد ان اصبح انسانه ذات معرفه واسعه و ثقافه واسعه..
وكنت اختار الكتب واسعه الانتشار , كالروايات المترجمه..و ادمنها وارى انها وسيله كافيه لتكوين ثقافتي ..!

وكم كنت على خطأ حين اكتشفت ذلك ..فليس كل ما يُكتب يُقرأ  !
وبالتالي فثقافتي لم تكن سوى ثقافه القشور ….و التمدد و التوسـع .. بدون الأخذ بعين الاعتبار القيمه العلميه او لنقل الفائدة و المعرفه التي هي هدف لكل قراءة ..

وكم كان ذلك محبطا لـي .. حيث انني كلما نظرت الى رف كتبي الذي كنت افخر به يوما ..

ولقد تعلمت اليـوم بأن لايهم كم من الكتب تقرأ ؟
ولكن الأهـم هو هل تقرأه بشكل جيّد ؟
وان العظماء في الفترات الماضيه لم يقرأو كل ما كان مدرج في عصرهم لكنهم قرأو كتبا اقل و بشكل افضـل ..

كيـف اقرأ كتابا ؟
هذا الجواب يا أعزائي تجدونه في كتاب موتيمر ج آدلر و تشارلز فان دورن  – كيف تقرأ كتابا ..

2 thoughts on “اخطائي القرائية : )

  1. حبيتي ديمه انا عندي قناعه ان الكتاب افضل صديق وعمري الحين 32واتمنى احبه واستمتع وانا اقرا فتره اتحمس واقرا وبعده اجلس سنين مشكله ومقهوره من حالي وواتمنى اشجع عيالي عالقراءه بس لازم يشوفوني باستمرار على شان اصير قدوه ..اتمنى تساعديني ..انا ماحب التتاريخ ولا السياسه ووالحين وودي اقرا عنها وابحر واتنور بس وش ابدا فيه وعن الثقافه عامه

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s