كتب

لقد دخلت حديثاً عالم الكتب , ماذا افعل الآن ؟

مساء الخير .
في هذا الموضوع لن اقول اني سأعالج مشاكل كيفيه القراءة أو ماهيتها, خصوصا وان اجابه السؤال الاخير تعتمد على ميول القارئ .. ولكنها نصائح مفيده , بعضها اقتبسته من بعض كبار قرائنا هنا في القلاع والبعض الآخر من واقع تجربتي مع القراءة .
لكني هنا سأسلط الضوء على الأمور الاساسيه والتي يغفل عنها كثير من القراء وخصوصا الجدد واتمنى من كل قلبي أن تكون عبارتي واضحه والمعلومه سهله الفهم حيث ترتسم صورة واضحه عما اريد شرحـه ..
واريد ان تعذروني ان لم تكن المعلومات مرتبه حيث ان هذا الموضوع قد كتبته بإرتجال وبدون اي تخطيط مسبق ونشرته في مدونتي قبل فترة ..كثيرا ما تردني تساؤلات على بريدي أو مدونتي تكون في مجملها هي : ماذا أقرأ . أو كيف اقرأ ؟ كيف ابني ثقافه ! في الحقيقه انا لن ادّعي معرفتي بكل هذة الامور معرفه تامه الا انني سأشارككم تجربتي وربما بعض النصائح لمن يحب ان يدخل في عالم الكتب..
أولا: تخلص من ثقافه الاندومي !..
واقصد هنا انه لايوجد شيء جاهز! لا تقرأ كتبا عنوانها ” كيف تصبح مثقفا في 5 دقائق .. أو كيف تجعل الناس تحبك في 30 ثانيه! هذه كلها ترهات لن تفيدك اصبعا في تقدمك الادبي او الثقافي .

ان الثقافه بناء , لا يتم في يوم وليله , انها ليست سهله وليست في كل الاحوال ممتعه بل قد تكون في بعض الاحيان أشبه بمعركه , ان الوسيله الوحيده لبناء ثقافتك هي عن طريق القراءة , وليست قراءة المجلات او الجرائد انما قراءة الكتب .. الكتب وعندما اتحدث عن الكتب انا لا اقصد الروايات فقط أو الاعمال العبثيه التي لا هدف منها على الاطلاق سوى اشغال وقتك مثل الكتب الساخرة التي لا تعمل على حل مشكله او حتى التفكير بها !

انما اقصد الكتب الفكريه القيمه التي كتبها كبار ومشايخ العرب مثل على الطنطاوي و محمد الغزالي و من المعاصرين الدكتور عبدالكريم بكار و طارق السويدان , انها الكتب التي تهز عقلك و تشعل تفكيرك وتجعلك تشعر بأنك تريد المزيد وتريد ان تنموا وتتطور .. لماذا ؟

لماذا نتطور .. لماذا نريد ان نفكر .. لماذا نريد ان نصبح مثقفين ؟ إن صياغه فكرك هو أهم وسيله لمن أراد ان يصنع حياه ناجحه , لماذا ؟

لأن الفكر مرتبط بالبصيرة ..
فعندما ينموا الفكر تستطيع ان ترى الأشياء على حقيقتها بدون هذيان أو توهم وهذا هو المطلوب ..

اذا أحسنّا قراءة الكتب سنحسن قراءة الواقع الذي نعيش به ..
وعندها فقط نعرف الى اين نحن متجهون ..

ان السير في الحياه نحو وجهه محدده هو الأمر المطلوب .. لماذا ؟
لأن الذي يعيش للا شيء سيسقط لأي شيء ونحن لانريد ان نكون كالريشه في مهب الريح , انما نريد اقدام ثابته و نريد عقولا تعمل , ان الله خلق عقولنا لغايه محددة وهي ان نفكر , وهل نحن نفكر ؟ ام اننا نستقبل ونستقبل الافكار بكل سذاجه وبلا تمحيص ..؟

انا دائما دائما ما انصح بقراءة سلسله صناعه الثقافه للسويدان , والسؤال : لماذا هذة السلسله تحديدا ؟ . فأجيب بأن القراءة في وقتنا الحالي قد تجاوزت ” الترف العقلي” واصبحت القراءة الان ضرورة من ضرورات الحياه لمن اراد ان يعيش بأعين مفتوحه ترى كل شيء . وهي واجب ايضا لمن اراد النهضه والرقي ..

في بدايه شواري القرائي كنت انغمس في الروايات , ظنا مني أنها كفيله فقط بتحريك عقلي وادخالي في عوالم مختلفه , الا انني قد عرفت الآن فقط لماذا الروايات ليست كافيه لمن اراد ان يقرأ .. أولا : الروايات تسبب ما أحب ان اسميه ” التضخم الفكري” و هو عندما يتوهم قارئ الروايات انه يعلم كل شيء وهو في الحقيقه لا يعلم الا قشرة الامور. فيدخل القارئ العزيز في مرحله قد تفقدة صوابه بعض الشيء لأنه اصيب بالعجب والغرور ولهذا السبب أطلقت عليه تضخما فكريا وهو تضخم وهمي ..

لقد تركت لنا ثقافتنا العربيه كتبا هامه جدا لمن اراد ان يصنع من عقله ثقافه اصيله وليست ثقافه هجينه سريعه تائهه في عصر الجنون هذا !

ولكن قبل النظر في كتب التراث والكتب العربيه العظيمه والتي سأتطرق لها لاحقا ان شاء الله , قبلها يجب ان تنظر الى ايمانك وتعرف على اي ارض تقف الآن .!

لأن عالم الكتب هو اشبه مايكون بالمحيط العميق , وعند الابحار في هذا المحيط لابد ان تعرف من انت والى اين انت متجه , وهل انت متسلح بشكل يكفي عندما يهاجمك أحدهم مباغته .. ؟ هل متحصن ضد الريح والتي غالبا ما ستكون ضدك وضد سفينتك المتواضعه ؟

لهذا… يجب ان يكون القرآن الكريم هو حجر الأساس في ثقافتك ولن تتقدم شبر واحد بدون هذا القرآن .. لأن القران ليس فقط سيحدد هويتك كمسلم ولكن ايضا سيساعدك كثيرا في السير وسيدلك على الطرق الامثل للسير بها .. انا لا اقول انه يجب ان تستخدم القران كوسيله فقط للدخول في عالم القراءة .. ليس هذا ما اعني ولكنني اعني ان تبني نفسك جيّدا في اعماقك , ويجب ان تراجع اعتقاداتك التي تؤمن بحقيقتها الآن لأنه كما اسلفت كلها لها اهميتها في تقدمك وتطورك و ستساعدك كثيرا لمعرفه اجابه السؤال الأكثر اهميه وهو : الى اين اتجه الآن ؟ ..

اتمنى فقط ان اكون قد ساعدت كل من كان يتسائل الآن ولو بشكل بسيط, ولكل من عنده تساؤل الآن لا يتردد بأن يسألني ..

ولكل شخص لديه رؤيه محدده عن هذا الموضوع فليتفضـل ويشاركنا تجربته وله كل الشكر ..

اختكم \ ديمه.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s